';function Lazy(){if(LazyAdsense){LazyAdsense = false;var Adsensecode = document.createElement('script');Adsensecode.src = AdsenseUrl;Adsensecode.async = true;Adsensecode.crossOrigin = 'anonymous';document.head.appendChild(Adsensecode)}}
الآخبار

كيف اندلعت الحرب بين الإكس بوكس والبلاي ستيشن وكيف ستنتهي ؟

نجحت سلسلة ألعاب الحروب والقتال Call of duty الشهيرة في جذب اهتمام أعداد كبيرة من اللاعبين، كما اثبتت بأنها محرك مبتكر لصناعة الألعاب، وقد ظهر ذلك بشكل واضح خاصة بعدما أعلنت مايكروسوفت عن نيتها الاستحواذ على ناشر ومطور Activation Blizzard مقابل مبلغ ضخم قدر بـ 68 مليار دولار، واعتبرت تلك الصفقة هي الأكبر في تاريخ صناعة الألعاب، ومن المرجح أن تحدث نقلة نوعية في تغيير المعايير الاقتصادية في العالم. 

منذ ذلك الوقت، اندلع الحرب بين شركة مايكروسوفت وشركة سوني بسبب سلسلة ألعاب Call of duty، حيث اعترضت الأخيرة على صفقة مايكروسوفت معتبرة إياها بأنها صفقة احتكارية ستحدث ضررًا في صناعة الألعاب ومبيعات البلاي ستيشن، وذلك لآن نية مايكروسوفت جعل تلك اللعبة حصرية على أجهزة الإكس بوكس. 

في الوقت الحالي، تعمل هيئات مكافحة الاحتكار على مراجعة ومعالجة تلك الصفقة، على الرغم أن هناك العديد من الدول قد أجازتها، كالبرازيل والسعودية، ولكن المملكة المتحدة تعمل على عرقلة اتمام الصفقة حتى وقتنا هذا، نتيجة لذلك اشتعلت الحرب بين الطرفين وأخذت التصريحات تذهب لمنحى جديد.

كيف اندلعت الحرب بين الإكس بوكس والبلاي ستيشن وكيف ستنتهي ؟
كيف اندلعت الحرب بين الإكس بوكس والبلاي ستيشن وكيف ستنتهي ؟

إكس بوكس لن تسير على خطى مايكروسوفت 

في بداية الأمر، كان إعلان إكس بوكس إيجابيًا حول عدم احتكار لعبة call of duty وجعلها حصرية على منصة ألعاب واحدة، وأكدت بأن ذلك لن يحدث ضررًا في إصدار اللعبة على منصات البلاي ستيشن في البداية كتصريح عام، ولكن سرعان ما نفت إكس بوكس تلك الأقاويل، لتصرح بأنها لا تمتلك ثقة في الشركة المنافسة مايكروسوفت. 

تصريحات شركة إكس بوكس المتفرقة أكدت بأن صفقة مايكروسوفت بعيدة عن لعبة Call of duty، ولكن بناءً على تجربة ما حدث مع فريق مطور Bethesda للعبة Starfield أفقد الطرفين الثقة ببعضهم البعض. 

وفي ظل تطور صناعة الألعاب الإلكترونية وتنافس الشركات الرائدة في صناعة الألعاب ومنتجاتها وعقد مسابقات وبطولات للألعاب الفيديو والألعاب الإلكترونية خاصة في دول العالم العربي، أصبحت الألعاب الإلكترونية أحد العوامل الهامة لجني الأرباح ؛ لتنافس الألعاب الإلكترونية اون لاين ألعاب كرة القدم التقليدية، في ظل انجذاب أعداد مهولة من المشجعين لتلك الألعاب، وتسليط الضوء حول التقنيات الجديدة المرتبطة بتلك الألعاب باعتبارها ألعاب المستقبل فمثلا موقع www.arabic-casinos.org يقدم أحدث واكثر الالعاب الالكترونية شهرة ويوفر ايضا المشاركة في هذه الالعاب.

اتفاق ممتد لعقد من الزمن 

 تحدثت تقارير عدة حول اتفاق إكس بوكس مع بلايستيشن لإصدار اللعبة على منصات البلايستيشن لعدة سنوات، وسرعات ما صدرت متضاربة تقول أن الاتفاق ينص على سريان اللعبة على منصات الـ PS حتى عام 2027، ولكن التقرير الأكثر واقعية هو اتفاقية لـ 10 أعوام تضمن فيها إكس بوكس أن يتم صدور اللعبة على منصات البلايستيشن لعقد من الزمن من تاريخ توقيع الاتفاقية. 

والجدير ذكره هنا، أن بلايستيشن كانت قد رفضت ذلك العرض وتمسكت بموقفها، الأمر الذي دفع إكس بوكس للتصريح بشكل عنيف تجاه بلايستيشن .

Activation Blizzard تشارك موجة التصريحات العنيفة

وقفت شركة Activation Blizzard لفترة طويلة صامتة في ظل التصاريح العنيفة بين كل من اكس بوكس وبلاي ستيشن، ولكن سرعان ما خرجت عن صمتها وتحدثت عن رغبتها الدفاع لاتمام صفقة بلاي ستيشن بغض النظر عن العواقب، كما ونفت الشركة التقارير التي نصت على أن تلك الصفقة تعتبر احتكارية، وأكدت على أن الصفقة ستساهم في دعم صناعة الألعاب بشكل كبير في جميع أنحاء العالم، خاصة في الولايات المتحدة، علمًا بأن هذه التصريحات قد تزامنت مع الحركة القانونية داخل الولايات المتحدة لإفشال الصفقة. 

لعبة Call of duty فريدة من نوعها 

في تصريح سابق لبلاي ستيشن، صرحت أن لعبة call of duty فريدة من نوعها وقد حققت نجاحات كبيرة، ومن الخطأ مقارنتها بأي لعبة أخرى، مؤكدة تفوقها حتى على اللعبة الشهيرة Battlefield. 

ما يستحق الذكر هنا، أن سلسلة COD حققت عوائد مالية ضخمة قدرت بمليارات الدولار سنويًا، مسجلة نجاحًا ساحقًا على كافة ألعاب القتال والتصويب الموجودة في السوق، حيث شكلت لعبة Call of duty حولها حاضنة شعبية كبيرة تفوقت فيها على لعبة FIFA الأولى عالميًا. 

فقاعات بلايستيشن الحصرية 

خلال السنوات الماضية، بدأت بلاي ستيشن بالتفاخر بالعناوين الحصرية التي تمتلكها، ففي العديد من المرات تصرح بأنها تتميز عن غيرها من المنصات، وأنها تمتلك قاعدة كبيرة من الجماهير واللاعبين على منصاتها المتنوعة، لذلك تمحور لديها معتقد قوي وثقة زائدة بنفسها ساهمت في إبتعادها عن خدماتها المقدمة للاعبين، خاصة وأنها دائمًا ما تعتمد لغة الحصرية، وعلى النقيض تمامًا، لم تقوم بلاي ستيشن حتى وقتنا هذا بالتصريح علنًا بأن ألعاب الطرف الثالث قد تحدث ضررًا بالمنصة كبيرًا، مما يؤدي إلى توجه اللاعبين نحو منصة إكس بوكس التي باتت تلقى إقبالًا جماهيري كبير في الآونة الأخيرة. 

من جهة أخرى، بدأت بلاي ستيشن بنفسها التوجه نحو مفهوم الألعاب الجماعية وتوجيه أنظار اللاعبين حول أهمية تلك الألعاب وتسليط الضوء حول عدد من الألعاب الجماعية المطورة من قبل أطراف أخرى، ولكن يبقى السؤال هنا، طالما تمتلك بلاي ستيشن ثقة عمياء بقدراتها الخارقة، لماذا لا تقوم بتطوير ألعاب تصويب حصرية خاصة بها؟ ولماذا تركض نحو صفقات من شأنها أن تحدث ضررًا لها ولغيرها؟ وهل سنشهد المزيد من التقارير والمناوشات بين إكس بوكس وبلايستيشن في الأيام القليلة القادمة؟ 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-